ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

ماذا بعد الإتفاق بين المعارضة والمجلس الإنتقالي؟ (تقرير)

الأربعاء 15/مايو/2019 - 11:21 ص
ماذا بعد الإتفاق بين المعارضة والمجلس الإنتقالي؟ (تقرير)
 

اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان مع قوى الحرية والتغيير، خلال المباحثات التي تجري بينهما لبحث إجراءات الانتقال السياسي، على تشكيل 3 مستويات لهياكل الحكم الأساسية في البلاد.

وقال المتحدث باسم مفاوضي قوى الحرية والتغيير، مدني عباس، الثلاثاء، إن القوى اتفقت مع المجلس العسكري على تشكيل الهياكل الأساسية للحكم، هي: المجلس السيادي ومجلس الوزراء، إضافة إلى المجلس التشريعي.

وأضاف لـ"سكاي نيوز عربية" أن مجلس السيادة يتم تشكيله بالتوافق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، على أن يتم ترشيح أعضاء مجلس الوزراء بالكامل من "الحرية والتغيير".

وتابع "أما الملجس التشريعي فستخصص نسبة 67 في المئة من أعضائه لقوى الحرية والتغيير ونسبة 33 في المئة للقوى الأخرى".

وختم عباس حديثه قائلا "تتبقى النقاط المتعلقة بالنسب في مجلس السيادة، وهذا ما ستتم مناقشته، وسيكون البند الأساسي والأخير في التفاوض بين الطرفين".

وكان قادة الجيش وممثلو حركة الاحتجاجات الشعبية توصلوا قبل يومين إلى اتفاق لتشكيل "مجلس سيادة" جديد يضم ممثلين عن العسكريين ومدنيين، ويحل محل المجلس العسكري الحاكم حاليا، لكن نسبة المشاركة في المجلس تبقى نقطة الخلاف التي لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنها حتى الآن.

ومساء يوم أمس الثلاثاء، أعلن المجلس العسكري الانتقالي الاتفاق مع "الحرية والتغيير" على مرحلة انتقالية مدتها 3 سنوات، مشيرا إلى أن نتائج المحادثات والتوقيع عليها ستعلن خلال أربع وعشرين ساعة.


ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن القيادى فى قوى الحرية والتغيير، صديق يوسف، تأكيده أن المفاوضات قطعت شوطاً كبيرا وتعد اختراقا كبيراً، وستختتم اليوم بإعلان أسماء رئيس المجلس السيادي، وأعضاء المجلس العشرة.

وحسب يوسف الذى يمثل الحزب الشيوعي، فإن السلطة المقبلة ستقوم بوضع قانون يحدد صلاحيات ومهام مجلس الأمن. وأشار إلى أن وزراء الدفاع والخارجية والداخلية والعدل والمالية، سيكونون أعضاء فى مجلس الأمن الجديد.

كما أشار أيضاً إلى أنه سيتم اختيار امرأة لعضوية المجلس السيادى إلى جانب 6 أعضاء يمثلون أقاليم السودان، وثلاثة أعضاء يمثلون القوات المسلحة.

وأكد يوسف أن قوى الحرية والتغيير وحدها هى التى ستقوم بتشكيل الحكومة الانتقالية، لكنه أوضح أنهم لا يزالون يتفاوضون من أجل التوصل إلى صيغة بخصوص تشكيلة المجلس التشريعي.



وأعرب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، عن تفاؤله بشأن العملية السياسية التي تجري في السودان.

وقال قرقاش في تغريدة له على ”تويتر“ إن ”الأخبار الإيجابية من الخرطوم تدعونا جميعًا للاستبشار، الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير يضع السودان على طريق الاستقرار والتعافي بعد سنوات ديكتاتورية البشير والإخوان، فالسودان ينظر إلى المستقبل بتفاؤل“.


تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
كيف ترى تطورات الأحداث في السودان؟
كأس الكونفيدرالية الأفريقية
الزمالك - مصر
x
22:00
نهضة بركان - المغرب
الدوري الإيطالي
تورينو
x
15:00
لاتسيو
سامبدوريا
x
18:00
يوفنتوس
سبال
x
20:30
ميلان