ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

الجزيرة كلمة السر.. لماذا أغلق المجلس الانتقالي الباب في وجه قطر؟ (تقرير)

الجمعة 19/أبريل/2019 - 03:48 م
الجزيرة كلمة السر.. لماذا أغلق المجلس الانتقالي الباب في وجه قطر؟ (تقرير)
 

في خطوة تبدو أنه غلقا للباب في وجه قطر، أصدر رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، الخميس، قراراً بإعفاء السفير بدر الدين عبد الله محمد أحمد من منصبه وكيلاً لوزارة الخارجية، بعدما أعلن عن زيارة لوفد قطري للبلاد.

وأصدر المجلس العسكري الانتقالي فجر الجمعة بيانا أوضح فيه أن بيانا لوزارة الخارجية السودانية يشير إلى التحضير لزيارة وفد قطري إلى الخرطوم، لا يمثله، ولم يكتفِ بذلك بل أقال وكيل الوزارة بدرالدين عبدالله الذي يعتبر بمثابة ”الرجل الثاني“ في الخارجية من منصبه.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن شمس الدين كباشي، إن وزارة الخارجية أصدرت بيانا صحفيا عن الإعداد لزيارة وفد قطري إلى البلاد دون التشاور مع المجلس ودون علمه.

وتابع كباشي، ردًا على أسئلة الصحفيين حول سبب إعفاء وكيل وزارة الخارجية، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية "سونا"، أن البيان الذي أصدرته الخارجية تم دون علم المجلس العسكري الانتقالي خاصة وإنه استند إلى تقارير صحفية تضاربت فيها المعلومات عن عزم وفد قطري زيارة السودان.

وأشار إلى أن وزارة الخارجية لم تأخذ رأي المجلس في هذا الموضوع، كما لم يعبر البيان عن الموقف الرسمي للمجلس العسكري الانتقالي.

وكانت وكالة الأنباء السودانية، نشرت تقريرا قالت فيه: "نفت وزارة الخارجية ما نقلته إحدى القنوات الفضائية من أن السودان رفض استقبال وفد قطري برئاسة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية".

وأضاف التقرير: "السفير بابكر الصديق محمد الأمين الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية أوضح لوكالة السودان للأنباء (سونا)، أن الترتيبات تجري لزيارة وفد قطري رفيع المستوى للخرطوم".

وانتشرت مؤخرا أنباء عن قيام السلطات السودانية العسكرية برفض استقبال وفد من وزارة الخارجية القطرية برئاسة آل ثاني بعد وصوله إلى الخرطوم.

الدوحة التي لم تصدر بيانًا حتى الآن لتأييد رئيس المجلس العسكري الجديد، بعكس ما فعلت مع سلفه وزير الدفاع السابق ونائب البشير عوض بن عوف، قابلت موضوع الزيارة سواء المزعومة أوالمرتقبة بصمت مطبق.

لكن اللافت أن قناة الجزيرة الذراع الإعلامية لحكومة الدوحة منذ بدأ الحديث عن واقعة رفض استقبال الوفد القطري، تكثف من حملتها الإعلامية ضد المجلس العسكري الحاكم بالسودان.

وضاعفت القناة من وتيرة تغطيتها للاحتجاجات، عكس ما كان عليه الحال في الأيام الأخيرة لـ“الثورة“، ;كما كثقت من الهجوم على المجلس العسكري الحاكم حاليًا في الخرطوم برئاسة عبدالفتاح البرهان.

وبدأت القناة القطرية في تحريض المحتجين عبر سلسلة تقارير مسموعة ومكتوبة، على البقاء في الشارع لإسقاط المجلس العسكري، الذي ربما فهمت الدوحة من بيانه الأخير إغلاقا للباب في وجهها.



تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
كيف ترى تطورات الأحداث في السودان؟
الكأس الدولية للأبطال
أرسنال
x
5.00
بايرن ميونيخ