ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

17 رسالة هامة من المجلس العسكري.. ماذا قال عن مدة عمله؟ (تقرير)

الجمعة 12/أبريل/2019 - 12:30 م
17 رسالة هامة من المجلس العسكري.. ماذا قال عن مدة عمله؟ (تقرير)
 

عقدت اللجنة الأمنية للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، اليوم الجمعة، مؤتمراً صحافياً، وقال الفريق زين العابدين المتحدث باسم اللجنة إن الأزمة في البلاد كانت تتطلب حلولاً شاملة، والحلول تعتمد على مطالب المحتجين في الشارع.

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية العليا قررت أن يحدث تغيير في السودان عندما لم تحصل على تجاوب من النظام مع مطالب المعتصمين، وأضاف: "مهمتنا الأساسية الحفاظ على أمن البلاد ولن نسمح بأي محاولة عبث ونحن غير طامعين في السلطة".

وقال إن "هدفنا حماية مطالب المحتجين ونحن جزء من مطالبهم"، متابعا أنه كلف القيادات الأمنية من الجيش والشرطة، بالحصول على تفويض من الشعب بشأن إجراء تغيير، وكل القوات وفقت على ذلك، وكان القرار الذى أتخذناه، مؤكداً أن المهمة الأساسية حفظ اسقرار وأمن البلاد، ولم نسمح بأى عبث فى أى بقعة.

وأضاف الفريق زين العابدين، خلال مؤتمر صحفى، أن الجيش لم يأت بحلول، والحلول ستأتى من المحتجين، وكذلك الأفق السياسة والاجتماعية وغيره، مشيراً إلى أن الأزمة الحالية في البلاد كانت تتطلب حلولا شاملة.

وأردف عضو المجلس العسكرى الانتقالى بالسودان، إن المجلس العسكرى الانتقالى الذى تم تشكيله ليس طامعاً في السلطة، موضحاً أن الأزمة الحالية تتطلب إدارة حواراً شاملاً لإخراج السودان من الأزمة، مشيرا إلى أننا نريد خلق مناخ لإدارة الحوار بصورة سليمة.

وأضاف عضو المجلس الانتقالى العسكرى، خلال مؤتمر صحفى، أن المجلس يرحب بالحوار مع الحركات السودانية المسلحة لوضع حد للحروب، مشيراً إلى أن اللجنة الأمنية تضم قائدي الشرطة والأمن وقائد قوات الدعم السريع، وهدفنا حماية مطالب المحتجين ونحن جزء من مطالبهم.

وتابع زين العابدين، أن الحكومة السودانية المقبلة ستكون مدنية، وأن الفترة الانتقالية لعامين فى السودان قد تتقلص إذا تحققت النتائج المرجوة، مشيراً إلى أنه لم نحيد عن مطالب المتظاهرين ولكن لابد من حماية البلاد من الفوضى، قائلا:"نحن أبناء سوار الذهب وجئنا من أجل مطالب المتظاهرين.

و قال عمر زين العابدين، أنه لن يملى شيئا على الناس، ويريد خلق مناخ لإدارة الحوار بصورة سلمية، وأن فترة المجلس العسكرى لعامين هذا هو الحد الأقصى، لكن خلال شهر، إذا تمت إدارة الأمر بدون فوضى، يمكن أن ينتهى أمد المجلس.

وأضاف زين العابدين، أن المجلس العسكرى يدير حوارا لخروج السودان من المطب الحالى، مضيفا: لم نأت بحلول والحلول تأتى من المحتجين، وأن الأزمة في البلاد كانت تتطلب حلولاً شاملة، والحلول تعتمد على مطالب المحتجين في الشارع، مشدداً: "لسنا طامعين في السلطة".

وأضاف: "مهمتنا الأساسية الحفاظ على أمن البلاد ولن نسمح بأي محاولة عبث"، مضيفاً: "مستعدون لتقصير المرحلة الانتقالية وفق الظروف الأمنية والسياسية"، قائلا: "هدفنا حماية مطالب المحتجين ونحن جزء من مطالبهم"، مشيراً إلى أن اللجنة الأمنية تضم قائدي الشرطة والأمن وقائد قوات الدعم السريع.

واستطرد الفريق أول عمر زين العابدين، الجمعة، أن الحكومة الجديدة في السودان ستكون مدنية، مشددا أن المجلس "لم يأت بحلول ولا يطمع في السلطة"، مضيفا أن مهمته الأساسية حفظ أمن واستقرار البلاد.

وأوضح الفريق أول زين العابدين، في مؤتمر صحفي من الخرطوم، أن الحكومة المقبلة "ستكون حكومة مدنية تماما"، مشيرا إلى أن المجلس العسكري سيحتفظ بوزارتي الدفاع والداخلية ولن يتدخل في عمل الحكومة.

هذا وذكر "النظام كانت له وجهة نظر أمنية بحتة ولم تكن هناك أفق لحلول أخرى.. لذلك قررت اللجنة الأمنية العليا أن يحدث تغييرا في السودان بعد عدم الاستجابة للمطالب"، وتابع "كلفنا كل القيادات، رؤساء وقادة القوات، بالحصول على تفويض لإحداث التغيير.. الحمد لله كل هذه القوات وافقت على التغيير".

و أكد رئيس اللجنة السياسية المكلفة؛الفريق عمر زين العابدين؛ انه المجلس العسكري لن يسلم الرئيس المعزول عمر البشير لمحكمة الجنايات الدولية؛ ولكن سنحاكمه بالقضاء السوداني.

وقال الفريق عمر زين العابدين، أنهم سيتواصلون خارجيا لفك الحصار عن السودان، مشيراً إلى أن الوضع الاقتصادي المتردى كان مسيرة 30 عاماً، وليس لدينا حل فورى لهذه المشاكل، لكن الحكومة التي ستُشكل ستعمل على حلول جذرية.

وأضاف عضو المجلس الانتقالى العسكرى، أن الحديث عن إلغاء الدستور هو تعطيل فقط لأن قانون الطوارئ يعطل الدستور بشكل فورى، موضحاً أن اللجنة الأمنية لديها كلها الأسماء التى تم التحفظ عليها، وتابع زين العابدين، أى شخص سيثبت فساده سيتم اعتقاله فوراً، واللجنة الأمنية تواصلت مع القوى السياسية المختلفة، مؤكداً أن السودان بلد عظيم ولديه خيرات، ونحن نريد التغيير، مشيراً إلى أن الرئيس عمر البشير متحفظ عليه حالياً، وأى شخص سيحاسب على مقتل أى متظاهر.

واستكمل نحن لسنا انقلابيين؛ جئنا استجابة لرغبة الشعب السوداني في التغيير، وحول وجود رموز للنظام المعزول في المجلس العسكري؛ رئيس المجلس الفريق اول ركن عِوَض ابن عوف ومدير جهاز الأمن صلاح قوش، وأضاف ان وجودهم حرصا منا على وحدة المنظومة الأمنية والدفاعية وحتى لايحدث شرخ.
تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
كيف ترى تطورات الأحداث في السودان؟
كأس الأمم الأفريقية
نيجيريا
x
16:30
غينيا
أوغندا
x
19:00
زيمبابوي
مصر
x
22:00
جمهورية الكونجو