ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

عُدنا أيتها الأصنام وعادت مليونية 6 ابريل

الإثنين 08/أبريل/2019 - 01:03 م
 

عُدنا أيتها الأصنام وعادت 6 ابريل كانها في العام 1985م... زلزلنا عرش الطاغي بعد ثورة دامت وصمدت اربعة أشهر ونيف ظن الحاقدون والبائسون واليائسون أننا سئمنا ويأسنا، لكننا عُدنا وليست 6 ابريل وحدها موعدنا ! أفليس غدا وبعد غدا أيضاً ؟حتي اسقاط الطاغية ومن معه عُدنا وليست الميادين والطرقات وحدها ملتقانا ! وإنما السهول والجبال والوديان كذلك... ومرة أُخرى هي إرادة الشعوب التي لا تُقهر، ونهج (دكتور جون وعبدالله ابكر وجيفارا ونيلسون مانديلا) رسل الانسانية ورموز افريقية قاتلت من اجل التحرر ... سقط الصنم الاول ... وأحد العشرة المبشرين بالسقوط ! وخرزة أُخرى من فرط المسبحة الافريقية والعربية! ... سقط *بوتفليقة)ومن قبله (مُعمر)، ومن قبله (شين العابدين) و (حُسني لا بارك الله فيه)، ومن بعدهم أصناما أُخرى ؟؟؟


اربعة أشهر والبشير وأسرته يراهنون على جنونهم، بأنه سينصرهم، وسيُبقي لهم دكتاتوريتهم التي زادت عن الواحد وثلاثين عاما، اربعة أشهر عمل فيها البششير على جمع مرتزقته وحاشيته، ليقتل شعبه دون تمييز، اربعة أشهر والبشير ينعق بخطاباته البائسة (خطابات جنون العظمة)، ظنا منه أن الشعب السوداني مقتنعاً بأوهامه وهذيانه، اربعة أشهر من الكر والفر في المدن والقري والفرقان والشوارع، من أجل الخروج من سجن التخلف والدكتاتورية والجنون، الذي عاشه السودانيون ما يزيد على ثلاثين عاما، اربعة أشهر أعاقت على الشعوب الافريقية المضي في مسيرتها، حتى باتت أحوال السودان ذريعة المتذرعين من الأنظمة العربية وماسحي جوخها، وقولهم في ذلك لمن يطالبون بالإصلاح والتغيير: أتريدون أن يجري في بلدنا ما يجري في ليبيا وسوريا واليمن ؟ لكن النتيجة واحدة مهما اختلفت الأساليب والمدة أيتها الأصنام ! انه السقوط الذي لا مفر لك منه !من لم يسقط بالميدان سقط بغيره تعددت الأساليب والسقوط واحد


آن الأوان لأن تشرق شمس السودان، كما أشرقت شمس شقيقتيها الجزائر، لتبدد ظلام الثلاثين عاما من التجهيل والتخلف والرجعية التي ذاقها السودانيون من نظام البشير، آن الأوان لأن ينعم السودانيون بملياراتهم المهدورة على جنون البشير واخوانه وعصابته، المليارات التي صُرفت على شراء الأسلحة القديمة المعطوبة ... المليارات التي دُفعت تعويضات لدول مما اقترفته يد الانقاذ في نوبات هذيانه، المليارات التي وزعت على عصابة الانقاذ ... المليارات التي أُنفقت على القصور، والتماثيل، والراقصات في النوادي الليلية الأوربية,


قُم يا علي دينار والمك نمر والتهارقا وبعانقي وقومي يا كنداكة ريناس وشاخيتي والميرم وبارك أبناءك الثوار، الماضون على دربك، درب الثورة والاستقلال والتحرر، طوبى لكم أيها الثوار، وطوبى للسودان بكم، وطوبى لارض الابطال التي احتضنتكم، ، ولكتائب عسكركم الذين انضموا لكم، وطوبى لجامعاتكم التي خرجتكم، بل أنتم الآن أصبحتم جامعة للثورة، تُدرس أصول الثورة والتحرر والكفاح من أجل الحرية ! لقد علمتم الشعوب الصبر مع الثورة، وعدم الخوف واليأس من أنظمتهم المستبدة، مهما بلغت من الوحشية والقمعية. سوف لن تغيب عن مخيلة العالم صوركم ومشاهدكم الرائعة أيها الثوار السودانيون، وسوف لن ينسون مدنكم وقراكم التي تنقلتم بينها خلال ثورتكم "عطبرة والفاشر والابيض وسنار والضعين والفاشر ونيالا ودنقلا والقضارف وجبال النوبة والخرطوم ".


أيتُها الأصنام : كدت أن تركني وتطمئني بعد اربعة أشهر من اللوعة في السودان ، وظننت أننا سنعود محبطين مهزومين إلى بيوتنا ... لا ! أنها ثورة لن تبقي ولن تذر من الأدران التي علقت بجسد الأمة السودانية، فها أنتم تسقطون (العقلاء والمصابون بالشيزوفرينيا) منكم دون استثناء، وها هي ثورتنا مستمرة في السودان، والحبل على الجرار.


أيتها الشعوب الافريقية... أيتها الشعوب المقهورة .... أيتها الشعوب التي أذلت .... استبشري وبشري .... لا قهر ولا ذل بعد سقوط أصنامك ! .... سيري في طريقك وفقك الله .... إنا ماضون في مسيرتنا لإسقاط جميع الأصنام ....أيتها الشعوب الافريقية .... السلام عليك يوم ولدت ( خيرة ابنائك من مانديلا وجون قرن ) ... والسلام عليك يوم أسقطت موغابي ومبارك والقذافي وبوتفليقة.... والسلام عليك يوم تبعثين لإسقاط الصنم الكيزاني الاخواني البشير !


#مدن_السودان_تنتفض

#السودان_الاشراب_العام

#عصيان_القيادة_العامه

تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
كيف ترى تطورات الأحداث في السودان؟
كأس الأمم الأفريقية
نيجيريا
x
16:30
غينيا
أوغندا
x
19:00
زيمبابوي
مصر
x
22:00
جمهورية الكونجو