ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

حديث الثورة (٥) محمد ادم فاشر

السبت 16/مارس/2019 - 09:24 ص
 
حديث الثورة (٥)
محمد ادم فاشر 
نقول ونقول وكل الحديث مباح . ولربما ادرك اكثر أهل السودان ان بلادهم تواجه كثير من التحديات بعد ان تراكمت المآخذ في الدولة السودانية .صارت من الصعب جدا ايجاد نقطة البداية لمواجهه هذه التحديات مثل المنزل الذي تعرض للخراب من الأساس والسقف والمنافذ والأبواب وصار الكهرباء والمياه والغاز مقطوعة ومتسخة من الداخل والخارج.
اذا تقرر الصيانة فان الخطوة الأولي هي معالجة الأسباب التي أدت الي كل هذا الخراب وعدم الصيانة . ليس ان نهرع الي الأساس والسقف بالرغم من أهميتها فان الخوف من الانهيار تدفع الإنسان الي التفكير في وقف الانهيار الكلي الا ان ذلك لا يمنع تكرار الخراب والانهيار ثانيا .
فان البداية المطلوبة هي علي كل ساكني المنزل ان يقدم مساهمته سواء كانت مادية او البدنية او الفنية حتي تكتمل الصيانة. وتكون هناك إمكانية متوفرة لاستمرار الصيانة . وبالطبع ذلك لا يكون اذا كان رب الأسرة لا يعامل قاطني المنزل بالعدالة ويجعل بعضهم في غرف واسعة وأثاث مميز ومنهم من يشاركون البعض في الغرف الضيقة من دون الأثاث . حتما وقته هناك من يخرج من المنزل الي منزل اخر مع الغضب .ومن يمتنع عن المساهمة ومن يتشاجر مع الابناء المدللين داخل المنزل ويؤدي كسر الشبابيك والاثاث ،وتكون اضافة الخراب . ووقته رب الأسرة يعجز عن الصيانة ،ومع خراب السقف تدخل مياه الأمطار داخل المنزل والأتربة والبرد والحرارة هو التدخل الاجنبي الذي يحدث الان كل يريد شراء جزء من المساحة بثمن بخس او يريد ان يعمل عنده رب الأسرة وزوجته خادما بأجر زهيد .وهناك فرصة لللصوص ان تدخل من الأبواب والشبابيك المكسرة هو الاعتداء الذي حصل علي الاراضي السودانية .واخيرا يضطر رب الاسرة منح حديقة المنزل للجيران ليزعونها مقابل مده بالمياه من الجيران .فان لجوء رب الأسرة الي الصيانة الطفيفة لإحدي الغرف وبيع كل شئ اخر في المنزل حتي يتمكن في العيش في الغرفة الواحدة وذلك قمة الجهل هو الذي يحدث عندنا . لان انهيار المنزل لم تسلم الغرفة التي يسكن فيها.
فالمطلوب ليست البحث عن مصادر الصيانه ببيع الأجزاء من البيت بل استدعاء الابناء الذين خرجوا وتصالح معهم جميعا مع رب الاسرة وإجراء المصالحات فيما بينهم حتي تكون أسرة طبيعية وكل شخص يساهم علي حسب امكانياته او قدراته الفنية حتي لا تضطر الاسرة بحث أسباب المعيشة من مصادر الذليلة وأخيرا ضياع المنزل امر حتمي عندما تم بيع ثلثه من قبل .
فان الثورة الحالية يقوم بها الابناء المدللين لانهم انعدمت أمامهم أسباب المعيشة وليس بسبب صيانة المنزل وباتت أمامهم الفرصة الوحيدة ان يعيشوا بكرامة ان يتخذوا قرارا بطرد الابوين من المنزل ودعوة الذين خرجوا بالعودة في الوقت الذي منهم من يجهز ليحتل مكان رب الاسرة لنفسه . مع ان الذين خرجوا من المنزل بقرار الطرد من رب الاسرة ولكن بسبب اختلافهم مع الابناء المدللين الذين كانوا يحظوا بالعناية والاهتمام المميز من الأبوين . ولذلك المعالجة المطلوبة ان يعترف رب الاسرة بحقوق ابناء المرأة المتوفية في المنزل أسوة بالآخرين المدللين وعلي الزوجة وابنائها ان يعلموا ان احترام اليتامي والاعتراف بحقهم في المنزل والرعاية ليس محل الخيار وبل إلزام ولا يستقيم الأمور في المنزل الا باستقامة الجميع.وكل واحد يبطل الاستهبال.
تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
التصفيات المؤهلة ليورو 2020
سويسرا
x
21:45
الدانمارك
إيطاليا
x
21:45
ليشتنشتاين
مالطة
x
21:45
أسبانيا
النرويج
x
21:45
السويد
مباريات دولية ودية - منتخبات
كوريا الجنوبية - أساسي
x
13:00
كولومبيا - أساسي
الإمارات - أساسي
x
15:45
سوريا - أساسي
نيجيريا - أساسي
x
19:00
مصر - أساسي
المغرب - أساسي
x
21:00
الأرجنتين - أساسي
التشيك - أساسي
x
21:45
البرازيل - أساسي
الجزائر - أساسي
x
21:45
تونس - أساسي
بطولة الصداقة الدولية الودية 2019
العراق - أساسي
x
17:00
الأردن - أساسي