ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

قطر تتعامل بـ"وشين" مع السودان.. ماذا فعلت؟ (تقرير)

الإثنين 11/مارس/2019 - 01:10 م
قطر تتعامل بـوشين مع السودان.. ماذا فعلت؟ (تقرير)
 


في الفترة الأخيرة، ظهر أن قطر تتعامل بطريقتين مع السودان، الأولى تتمثل في إعلانها إمكانيتها لدعم البلاد وذلك في العلن، ولكن في الخفاء تعمل على تشويه صورة القادة السودانيين ومحاولة الوقيعة بين القادة ومؤسسة الرئاسة.


ففي بداية يناير الماضي، أكد السفير القطري في الخرطوم، عبد الرحمن بن علي الكبيسي، وقوف الدوحة مع الخرطوم لتجاوز أزمته الاقتصادية.

وقال الكبيسي في تصريحات للمركز السوادني للخدمات الصحفية "smc"، إن قطر تفتخر بعلاقتها مع السودان، واصفاً العلاقات السودانية القطرية بأنها تاريخية ومتطورة ومتجذرة، مؤكداً سعي بلاده لدفع هذه العلاقات إلى الأمام.

وأشار السفير القطري إلى اطمئنان الدوحة على الأوضاع الحالية في السودان، بعد التنوير الذي استعرضه لهم مساعد رئيس الجمهورية، الدكتور فيصل حسن إبراهيم، مؤخراً، خلال لقائه بسفراء الدول العربية المعتمدين في السودان.

وبعد أسابيع قليلة، استغلت قطر قناة الجزيرة ليظهر وجهها الآخر المتمثل في محاولاتها للوقيعة بين القيادات السودانية، و فاجأت قناة الجزيرة، الرأي العام السوداني وهي تبث أمس الأول خبراً عن لقاء المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني  صلاح عبد الله قوش، برئيس الموساد الإسرائيلي، وذلك على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، الذي انعقد الشهر الماضي.

 
وبثت قناة الجزيرة الإخبارية بتاريخ 2019/3/1 م خبرا عن لقاء للسيد المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني برئيس الموساد الإسرائيلي علي هامش مؤتمر ميونيخ للأمن الذي إنعقد الشهر الماضي .


وسارع الجهاز لإصدار بيان أكد عبره أن الخبر عار من الصحة ويفتقد للمهنية والموضوعية، ولا يخدم القيم الصحفية التي تدعيها القناة، وتدعي إلتزامها بها.


ويقول مراقبون إن إيران تحاول توريط "قوش" وإحراجه أمام الرئيس البشير خاصة، لذلك قيل أن اللقاء مع مدير الموساد كان بهدف تسويق نفسه إلى مرحلة ما بعد الرئيس البشير، سيما وأن قوش طالب قطر بالابتعاد عن إيران التي رأى أنها تهدد الأمن في العالمين العربي والإسلامي، وأن تبتعد عن الشبهات والتحريض الإعلامي.

 

وتابع المراقبون: "المؤكد لقوش منافسين، من مصلحتهم حرقه سياسياً، بالاعلان عن موالاته للكيان الصهيوني، ومعلوم موقف السودانيين بشكل عام من إسرائيل، ومنافسو قوش قيادات بالوطني تمني نفسها بخلافة البشير، خاصة مع أحاديث تروج عدم نية الرئيس الترشح مستقبلاً، ويعد قوش من أبرز الأسماء التي يمكن أن تخلف الرئيس".
 

وأوضح المراقبون أن الخبر جاء في إطار حملة يتعرض لها قوش شخصياً، حيث سبق لجهة ما أن تجرأت وزعمت أنه استقال من منصبه، وكان ذلك في أواخر نوفمبر من العام الماضي، حتى أن مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن اضطر لنفي البيان عبر "فيس بوك" لضمان سرعة انتشار النفي، ولم ينتظر صدور الصحف في اليوم التالي.


تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
كيف ترى تطورات الأحداث في السودان؟
كأس ألمانيا
لايبزيج
x
20:00
بايرن ميونيخ
كأس ملك إسبانيا
برشلونة
x
21:00
فالنسيا