ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

نهب وإنقاذ للإخوان.. ماذا تريد قطر من السودان؟ (تقرير)

السبت 09/مارس/2019 - 02:05 م
نهب وإنقاذ للإخوان.. ماذا تريد قطر من السودان؟ (تقرير)
 


النهب والسرقة هو الشعار الرسمي الذي ترفعه قطر أثناء تعاملها مع الأزمة التي تمر بها السودان خلال الفترة الحالية، بعدما إندلعت تظاهرات تطالب برحيل الرئيس السوداني عمر البشير احتجاجًا على الأوضاع الاقتصادية في البلاد.


وموقف قطر تجاه السودان، منذ بداية المظاهرات بها، كان مفاجأة للجميع، بالدعوة إلى إزالة السودان من قوائم الإرهاب، وتسعى لحل ازمة التظاهرات، الان أن دراسات أثبتت أن هذا الموقف الغريب عليها، كان سببه سعيها في التغلغل إلى أفريقيا عن طريقها واستغلالها مواردها الطبيعية ونهبها، خاصة أن السودان أحد الدول الزاخرة بالثروات الطبيعية والموارد، والتي تؤهله لأن يكون إحدى الدول الواقع عليها توفير الأمن الغذائي في العالم.


ويقول مراقبون ان قطر تعمل على إستهداف أمن السودان عبر إغتيال الشخصيات البارزة إجتماعيًا وسياسيًا وإعلاميًا من خلال الحملات الاعلامية المكثفة التي تستخدمها عبر قناة الجزيرة والمواقع والصحف التي تمولها على الصعيد العربي والعالمي .


ويضيف المراقبون ان قطر تحاول الإيقاع بين الرئيس السوداني عمر البشير ومدير جهاز المخابرات صلاح قوش عبر أكذوبة لقاءة برئيس الموساد الاسرائيلي .


ويتابع المراقبون ان دولة قطر تسيطر على جزء كبير من الإعلام حيث تركز إهتمامها في تمويل الصحف والمواقع الاخبارية عربيًا وعالميًا لبث سمومها حسب مايتوافق مع سياستها ضمن خططها المستمرة في تدمير الشعوب كما فعلت في مصر وسوريا وليبيا واليمن وغيرها .


 
وبحسب المراقبون، يأتي نشر قناة الجزيرة للشائعات في وقت يشهد فيها السودان أوضاعًا متوترة من أجل إسقاط نظام الحكم في البلاد وتجديدًا للموجة الثورية في المنطقة بأسرها .


ويرى مراقبون أن نظام الحمدين يحاول تسميم العلاقة بين رموز كابينة القيادة السودانية في ظل هذه الأزمة الخانقة التي يمر به السودان، وفي ذات الوقت يرسل إيحاءات بأنه ينقذ حكم البشير من الفخاخ السياسية التي تحيط به، في ازدواجية برع النظام القطري في ممارستها وهو يعلم أن خبراً مثل الذي بثته قناة الفتنة عن مدير المخابرات السوداني يمكن أن يفضي إلى ردات فعل سلبية في الشارع السوداني؛ لأنه يؤكد النخبة الحاكمة على حل الأزمة من جذورها.

والمحللون السياسيون أكدوا أن الدوحة تحاول إيجاد دور لها في التظاهرات السودانية للتدخل في شؤون هذه الدولة التي تمر بأزمة، حيث رجّحت هذه التحليلات أن يكون دخول قطر على الخط الآن، بعد نحو شهرين من الأزمة، محاولة لنجدة التيار المؤيد لها، وفي مقدمته جماعة الإخوان.


كتب رئيس تحرير صحيفة «آخر لحظة» السوداني الهندي عز الدين: «تريد دويلة صغيرة الوزن والمساحة اسمها قطر أن تفرض سياساتها وأجندتها ورغبة حكامها على قيادة السودان، بل على سائر بلاد العرب والمسلمين، دون أهلية وتاريخ وتأثير، سوى ما تبثه قناة (الجزيرة) من أخبار مُلّونة، وبرامج موجهة لخدمة خطط وبرامج الخارجية القطرية».

وتابع: «يتوّهم حكام قطر أن بإمكانهم صناعة الثورات والإطاحة بالرؤساء والملوك عبر نشرات الجزيرة.. رغم أن واقع الحال العربي يؤكد فشل جميع ثورات الربيع العربي».

تعليقات Facebook تعليقات السودان نيوز 365
كيف ترى تطورات الأحداث في السودان؟
الدوري الإسباني
ريال مدريد
x
12:00
ريال بيتيس
إيبار
x
16:15
برشلونة
الدوري الإيطالي
نابولي
x
20:30
انتر ميلان
يوفنتوس
x
20:30
أتلانتا